اسلاميات 2016 , كلمة خرجت من لسان غافل 2016

الموضوع في 'منتدى الاسلامى العام 2016' بواسطة براءة الورد, بتاريخ ‏17 ديسمبر 2015.


  1. (وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم)
    كم كلمة خرجت من لسان غافل خربت بيوتا وقطعت أرحاما وأفسدت بين المسلمين


    [​IMG]



    (وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا )
    من أعتز بمنصب فلينظر الى فرعون
    ومن أعتز بمال فلينظر الى قارون
    ومن أعتز بنسب فلينظر الى أبي لهب



    [​IMG]




    "فَمَا ظَنّكُم بِرَبّ العَالمِين "


    يقولُ ابن مَسعُود: "قسماً بالله ما ظنَّ أحدٌ باللهِ ظناً؛ إلّا أعطَاه ما يظنُّ"... وذلكَ لأنَّ الفَضلَ كُلَّه بيدِ الله...


    اللهمّ إنّا نظن بك: غفراناً، وعفوآ وتوفيقاً،ونصرا"، وثباتاً، وتيسيراً، وسعـادةً، ورزقاً، وشفاءً، وحسنَ خاتمةٍ، وتوبةً نصوحاً..

    وعتقآ من النار .. فهْب لنا مزيداً من فضلكَ يا واسِـع الفضل والعطاء.













    (إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ)
    ما دام الموتُ ينتظرُنا هناك ، في المحطةِ الأخيرة ، ولا فائدة من ركوبِ قطارٍ آخر ،لأن كلَّ القطاراتِ تنتهي هناك ، فلنحاول أن نستثمرَ رحلتَنا تلك ..
    ما دامت معركةُ الموتِ خاسرة ، فلنحاول أن نكسبَ معركةَ الحياة ، لنحاول أن نقدمَ فيها ما يبقى لغيرنا ..
    ما دام مصيرُنا إلى التراب ، فلتكن حياتُنا سماداً لحياةِ الآخرين وخلاصهم ..
    ما دام الموتُ هو " نقطة نهاية السطر " ، فلتكن حياتُنا سطراً نافعاً ، أو على الأقل بصمةً في جملة مفيدة .. لمشروعِ حياة
    من حلقات "القرآن لفجر آخر" أحمد خيري العمري .







    رسالة جلية إلى كل صاحب هم أو مرض أو بلاء...
    تذكر قوله تعالى: ﴿ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ﴾ [الأعراف: 156]
    تذكر ﴿ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ﴾
    تذكر﴿ إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [الأعراف: 56]
    تذكر ﴿ إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ﴾
    تذكر ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ﴾ [الطلاق: 2] ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا ﴾ [الطلاق: 4]
    ﴿ إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ﴾.
    استعن بالله ولا تيأس... وضع نصب ع**** ﴿ لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا ﴾ [الطلاق: 1].
    دع المقادير تجري في أعنتها
    ولا تبيتن إلا خالي البالِ
    ما بين غمضة عين وانتباهتها
    يغيِّر الله من حال إلى حالِ

     

مشاركة هذه الصفحة